حـكاية بـيـشـوى ,, الجثة المتفحمة الوحيدة اللي ملامحه باينة فى حادث نيران محطة مصر

حـكاية بـيـشـوى ,, الجثة المتفحمة الوحيدة اللي ملامحه باينة فى حادث نيران محطة مصر
حـكاية بـيـشـوى ,, الجثة المتفحمة الوحيدة اللي ملامحه باينة فى حادث نيران محطة مصر

حـكاية بـيـشـوى ,, الجثة المتفحمة الوحيدة اللي ملامحه باينة فى حادث نيران  محطة مصر 

 

صدى العويل والأنين لا يزول؛ صحبا أسرة بيشوى فتحي بينما يحاولون التأكد أنه بين الضحايا. كان حظ طبيب الأسنان أفضل بين الجثامين "الوحيد اللي تقريبا كانت ملامحه باينة الجثث التانية متفحمة" بأسى ينتفض من الوجه، قال أسعد شاهين، خال الفقيد. تواجد الرجل بين الباحثين بالأمس، هاله مشهد الجثث الذائبة بفعل النيران، مما خفف عليه شيئا ما رؤية ابن شقيقته "متحرقش لكن اتقسم نصين كأن حد قطعه"، كذلك كانت ملابس بيشوى، ذلك الجاكيت البني والقميص الأسود دليلاُ مؤكدًا على وفاته.

لم تفلح المحاولات لتهدئة والدة بيشوى، تشرد عينا الأم بينما تتحدث أن أصغر أبنائها الأربعة "بيضحك علينا وجاي". قدمت السيدة وأسرة الشاب هلعين من أسوان. كانوا في انتظار عودة للمنزل بعد يومين، يحضر فيها مؤتمرا علميا عن طب الأسنان سافر خصيصا إلى القاهرة يومها لحضوره، لكنه لم يرجع، وظلت مكالمته بينه وخطيبته مريم آخر ما يُعرف عنه قبل أن يضبح اسمه بين ضحايا "محطة مصر

 

منقول

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

السابق حكاية راسبوتين الراهب الخارق.. قتل مرتين وعاد للحياة
التالى ​مشاهد تبرز جدعنة المصريين في حادث قطار محطة مصر.. بطولات إنقاذ وتبرع بالدم