انطلاق الدورة الخامسة لـ "متحف نوبل" في دبي

انطلاق الدورة الخامسة لـ "متحف نوبل" في دبي
انطلاق الدورة الخامسة لـ "متحف نوبل" في دبي
افتتحت مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، وبالتعاون مع مؤسَّسة نوبل العالمية، الدورة الخامسة لــ "متحف نوبل"، والذي تنظمّه تحت شعار "جائزة نوبل في الأدب – عوالم مشتركة"،من 3 فبراير (شباط) إلى 2 مارس (آذار) 2019، في منطقة "لامير" بدبي. وتسعى المؤسّسة من خلال "متحف نوبل 2019" إلى تعزيز مسارات نقل وإنتاج المعرفة، والتعريف بمساهمات وإبداعات الفائزين بجائزة نوبل العالمية والمرموقة في مجال الأدب، والتي أثرت في نفوس ملايين البشر على مر العقود، وقدمت أعمالاً أدبية في مختلف الفنون بقيت خالدة في التاريخ الإنساني.

كما يركِّز المتحف بأقسامه المتعددة على مختلف فنون الأدب الأخرى، بما فيها الشعر والمسرح، وما حققته ضمن جائزة نوبل على مرّ السنوات.

وجاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي نظَّمته المؤسَّسة في مقر المتحف، بحضور وزيرة دولة للأمن الغذائي، مريم بنت محمد سعيد المهيري،  ومدير متحف نوبل في السويد، الدكتور أولوف أملين، ونائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، الفريق ضاحي خلفان تميم، ومدير عام إدارة الجنسية والإقامة في دبي، اللواء محمد أحمد المري، والمدير التنفيذي للمؤسَّسة،جمال بن حويرب، وممثلي رعاة متحف نوبل ووسائل الإعلام المحلية والعالمية في الدولة.

خيال، سلام، حياة، حب
ويقدِّم "متحف نوبل 2019" أجندة حافلة بالفعاليات والأنشطة التفاعلية التي تم تصميمها بعناية لتتناسب مع تطلعات الزوار من جميع الفئات، حيث تم تقسيم المتحف إلى ثمانية أقسام تسلط الضوء على مسيرة أصحاب الجائزة في مجالات الأدب، وأبرز أعمالهم، في مجالات مختلفة هي، السلام، والقصص الخيالية، والتسامح، وظروف البشر، والحياة، والعائلة، والحب، وموضوع المدينة الذي تميز به الروائي المصري نجيب محفوظ صاحب جائزة نوبل للآداب في 1988، والذي تمَّ تخصيص قسم خاص لإبداعاته وأعماله الأدبية.

كما ينظم المتحف في مقره، سلسلة ورش عمل أسبوعية متخصصة، تنطلق أولاها اليوم، بعنوان "تاريخ جائزة نوبل في الأدب"، يقدمها الدكتور غوستاف كيلستراند، المؤرخ الثقافي والمتخصص في تاريخ جائزة نوبل، والذي يعمل في متحف جائزة نوبل بالسويد، باحثاً ورئيس تحرير المحاضرات، والثانية في 10 فبراير(شباط)، وتتناول مسيرة المؤرخ المصري نجيب محفوظ.

وتقام الورشة الثالثة في 17 فبراير (شباط) بعنوان "كيف تكتب مثل الحائزين على جائزة نوبل"، ويقدمها كريستيان فريدين، المؤلف والناقد الأدبي وأمين مكتبة جائزة نوبل في استوكهولم.

ويختتم المتحف ورش عمله بورشة تقام في 24 فبراير(شباط) بعنوان "جائزة نوبل للتعبير عن الإنسانية"، والتي تقدمها إيبا هولمبيرغ، خبيرة الأدب في متحف جائزة نوبل.

روايات
كما تنظِّم "استراحة سيدات" التابعة للمؤسَّسة وبالتعاون مع "نادي أصدقاء نوبل" مجموعة من الجلسات النقاشية لأهم الكتب الحائزة على جائزة نوبل، ومنها رواية "أفراح القبة" لنجيب محفوظ، ورواية "ليكن الرب في عون الطفلة"، للكاتبة توني موريسون، وكتاب "آخر الشهود"، للكاتبة سيفتلانا ألكيسيفيتش، ورواية "عندما أرقد محتضرة" للكاتب وليام فونكر، إلى جانب نقاشات حول جائزة نوبل للآداب والسينما العربية والعالمية، ونجيب محفوظ من عمق الحارة المصرية إلى جائزة نوبل.

كذلك سيستمتع جمهور "متحف نوبل 2019"، بباقة من الأمسيات الشعرية لنخبة من الشعراء من مختلف دول العالم. كما سيتيح الموقع الإلكتروني لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة للأفراد من جميع أنحاء العالم، أخذ جولة افتراضية على المتحف عبر زيارة الموقع الإلكتروني للمؤسَّسة وذلك على الرابط: https://www.mbrf.ae/ar/nobel-museum-virtual-tour

السابق احتفال باليوم العالمي للغة الهندية
التالى ريال مدريد يستغل بايل للتعاقد مع هازارد