حبس مشجع لنادي روما ثلاثة أعوام ونصف بسبب ليفربول

حبس مشجع لنادي روما ثلاثة أعوام ونصف بسبب ليفربول
حبس مشجع لنادي روما ثلاثة أعوام ونصف بسبب ليفربول

أصدرت محكمة بريستون كراون، اليوم الخميس، حكما على أحد مشجعي نادي روما بالسجن ثلاثة أعوام ونصف العام، بعد إدانته بالاعتداء على مشجع لليفربول خارج ملعب أنفيلد، ما تسبب في إصابات خطيرة برأسه قبل مباراة ذهاب قبل نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، في أبريل الماضي.

وأدين سيموني ماستريلي (30 عامًا) بالاعتداء على شون كوكس، وهو أيرلندي يبلغ من العمر 53 عامًا وأب لثلاثة أبناء، قبل المباراة بين الفريقين.

وقال القاضي مارك براون في حيثيات الحكم: إن المشجع الإيطالي، الذي تم تسليمه الشهر الماضي بناءً على مذكرة اعتقال أوروبية، دمر حياة وأسرة مشجع ليفربول.

ووصف جيمس بالوتا، رئيس نادي روما، الذي قدم تبرعًا شخصيًا بقيمة 50 ألف يورو (56900 دولار) للإنفاق على علاج وإعادة تأهيل كوكس، الحادث بأنه "أكثر التصرفات غباءً واستفزازًا".

وقالت شونا ابنة كوكس، في بيان وجهته إلى المحكمة، إن أباها ذهب لمشاهدة المباراة مع أخيه لكنه "لم يعد أبدًا".

وأختتمت : "هذا العنف والهجوم غير المبرر بحق أبي تركه في حالة صعبة، لم يعد مستقبله واضحًا ولا نعرف كيف سيمضي قدمًا في الحياة، وهو ما يثير الخوف في نفوسنا، تركيزنا ينصب الآن على أن نوفر له الرعاية التي يحتاجها".

السابق تفاصيل خطة «النقل» لتطوير منظومة السكك الحديدية بتكلفة 160 مليار جنيه
التالى قبلاوي: مالمو للسينما العربية يفتح باب التسجيل لجوائز سوق المهرجان