29 فبراير.. حكاية يوم النحس العالمي الذي يأتي كل أربع سنوات

يظل يوم 29 فبراير يوماً غير عادي، ذلك اليوم الذي يأتي كل أربع سنوات ما يعني أن سنته تعتبر كبيسة وهي السنة التي يبلغ عدد أيامها 366 يوماً أي بزيادة يوم عن السنة العادية، فهنالك من يعتبر هذه السنة مميزة و هنالك من يعتبرها سنة شؤم.

4 ملايين شخص وُلدوا يوم 29 فبراير

ومن الأمور الطريفة التي تترافقُ مع يومِ التاسعِ والعشرين من فبراير الذي يأتي مرة كل أربعِ سنوات، أن هناك بعض الأشخاصِ يأتي تاريخ ميلادهم في هذا اليوم، فهؤلاء لديهم خياران ، إما الاحتفال بيوم ميلادهم في بداية مارس، أو الاحتفال بهذه المناسبة مرة كل أربعِ سنوات، عندما يحل موعد السنة الكبيسة، وهؤلاء يقدر عددهم بأربعة ملايين شخص في العالم.

وفي بعض الثقافات ترتبط السنة الكبيسة بالشؤم، كما هو الحال في اليونان الذي لا يقبل الناس فيه على الزواجِ في هذه السنة خوفاً من سوء الحظ ، أما العاملون براتب شهريٍ، فهم لا يرحبون بالسنة الكبيسة التي تجبرهم على العمل يوما كاملا من دون أجر.

وبعيدا عن الشؤم والتذمر من التاسع والعشرين من فبراير، يرى المجتمع الدولي فيه فرصة للتوعية بالأمراض النادرة، فجعله يوماً عالمياً للتوعية بهذه الأمراض التي تشارك هذه اليوم ندرته، ويقول الخبراء إن هذه الأمراضَ تصيب قليلا من الناس في أنحاء العالم، وغالبا ما تكونُ مجهولةً لعامة الناس.

مواليد 29 فبراير

وفي يوم 29 فبراير وُلد عدد من مشاهير العالم، من بينهم الموسيقار الإيطالي العالمي جياوكينو روسيني عام 1892، ورئيس وزراء الهند السابق مورارجي ديساي عام 1895، والمغنية الأمريكية الشهيرة داينا شور عام 1916، ونجمة السينما الفرنسية ميشيل مورغان عام 1920، ولاعب البيسبول الأمريكي أل روزون عام 1924، ورئيس السلفادور كارلوس أومبرتو روميرو عام 1924، والممثل البريطاني العالمي جوس أكلاند عام 1928، ورائد الفضاء الأمريكي جاك لوسما عام 1936، ومغني الراب الجزائري الشهير الشاب خالد الذي وُلد عام 1960، والممثلة البريطانية إيما بارتون عام 1976.

 

السابق بالصور.. السيسي يزور معبد فيلة بصحبة الشباب العربي
التالى شرطة بابوار: ارتفاع حصيلة القتلى والمصابين في سيول جايابور